English



يعتبر الطب التكميلي (Complementary Medicine) محل اهتمام الكثير من الشعوب والمجتمعات منذ قديم الزمان وإلى الآن، وما زال هذا الاهتمام في تزايد مستمر، وأمام هذا الإقبال والطلب المتسارع للطب التكميلي وما حققه من نتائج ايجابية في بعض ممارساته كان لابد من تأصيل وتوثيق هذا العلم والعمل على تنظيمه لتحقيق الاستفادة القصوى منه.
 
وكعادة مملكتنا الغالية أخذت بزمام المبادرة لرعاية صحة المجتمع في مجال الطب البديل والتكميلي وصدر قرار مجلس الوزراء الموقر رقم 236 بإنشاء المركز الوطني للطب البديل والتكميلي ليكون مرجعية وطنية لكل ما يتعلق بهذا الشأن.
 
وقد أظهرت الدراسات التي توصل إليها المركز إلى أن علاقة المجتمع مع ممارسات الطب البديل والتكميلي وثيقة منذ القدم، تتطلب من المركز المساهمة الفاعلة في تشريع وتنظيم ومتابعة هذه الممارسات لضمان تطبيقها بالشكل الصحيح وبطريقة تساند فيها الطب الحديث لرفع مستوى الصحة العامة للناس وتخفيف العبء على المستشفيات وتركيزها على الحالات المستعصية مساهمين بذلك في أهداف وزارة الصحة لتحقيق رؤية المملكة (2030) .
 
مهمتنا كبيرة، ونسعى جاهدين لتحقيق نقلة نوعية من خلال تنظيم ممارسات الطب البديل والتكميلي المبنيّة على البرهان والدليل العلمي وتقديمها بشكل صحي وآمن يضمن سلامة المتعالجين بها وفق أسس علمية تضمن السلامة والفاعلية والجودة.
 
 
المدير العام التنفيذي
للمركز الوطني للطب البديل والتكميلي
 
ياسر بن سعيد الأحمري