English
29/06/35

إنطلاقا من رسالته بحماية الصحة العامة وتوعية المجتمع بالإستخدام الرشيد للطب البديل والتكميلي، يحذر المركز الوطني للطب البديل والتكميلي من التعامل مع أدعياء المعالجة بالطب البديل والتكميلي، الذين يروجون لممارساتهم من خلال رسائلهم الدعائية المضللة عبر وسائل التواصل الإجتماعي وغيرها من الوسائل الإعلامية، مدّعين قدرتهم على علاج العديد من الأمراض.
ويبيّن المركز الوطني للطب البديل والتكميلي أنّ غالبية هذه الممارسات لا يوجد أساس علمي لها. كما أنّ الخلطات العشبية التي يروج لها البعض غير مرخصة، وغير مسجلة، وتضر بمستخدميها. وأنّ طريقة تحضيرها غير علمية، وغير خاضعة للرقابة ومعايير جودة التصنيع الدوائي، وقد تسبب مضاعفات خطيرة. إضافة إلى أنّ هؤلاء المدعين لا يحملون مؤهلات علمية معتمدة، وليس لديهم تراخيص لمزاولة هذه المهنة.
ويقوم المركز الوطني للطب البديل والتكميلي بمتابعة تلك الإدعاءات على مواقع التواصل الإجتماعي والسائل الإعلامية وبشكل مستمر، ويحذر من الإنسياق خلف هذه الإدعاءات الطبية التي تستغل حاجات المرضى للعلاج، مع التأكيد على ضرورة أخذ المعلومات من المصادر العلمية الموثوق بها.
وحرصا من المركز الوطني للطب البديل والتكميلي على صحة المواطنين، وعدم إستغلالهم من أدعياء الطب وغيرهم، فإنّ المركز يهيب بكل من يتعامل معهم أو يستخدم أيّاً من منتجاتهم بما فيها الخلطات العشبية، بالتوقف عن التعامل معهم والإبلاغ عنهم، أو الإستفسار، وذلك من خلال موقع المركز الإلكتروني www.nccam.gov.sa أو على الفاكس رقم (٠١١ ٤٧٠٩٦٠٢).
كما أنّ المركز الوطني للطب  البديل والتكميلي يقوم بالتنسيق مع الجهات الحكومية لاتخاذ الاجراءات النظامية تجاه تلك الادعاءات والمدعين.