English
16/02/39



بالإشارة إلى ما نُشر مؤخرًا في بعض الصحف الورقية والإلكترونية حول إيقاف ومنع دورات الجرافولوجي والجرافوثيرابي أو ما تسمى بتقنية تحليل الشخصية أو العلاج عن طريق خط اليد فإن المركز الوطني للطب البديل والتكميلي وإنطلاقًا من دوره التوعوي بمخاطر بعض ممارسات الطب البديل والتكميلي يود إيضاح ما يلي:
 
يقوم المركز على التأصيل العلمي لممارسات الطب البديل والتكميلي، ووفقاً للمراجعات العلمية التي يجريها حول فعالية الكثير من الممارسات المتعلقة في مجاله فقد أجرى أكثر من 200 مراجعة علمية موضوعية محكمة حول تحليل الشخصية أو العلاج عن طريق خط اليد (Graphology, Graphotherapy) وخلصت هذه المراجعات إلى أن تقنية تحليل الشخصية أو العلاج عن طريق خط اليد ليس لها قيمة علمية بل يعتبره البعض من العلوم الزائفة(Pseudo-sciences)  كما أنه لا يوجد أي بحث علمي يدعم استخدام دراسة الخط كتقنية فعالة، بالإضافة إلى وجود أدلة على أن دراسة خط اليد غير دقيقة في التنبؤ بسمات الشخصية.
 
وبناءً على ما سبق وحرصاً على سلامة أفراد المجتمع وحمايتهم من استغلال بعض المدّعين فقد تواصل المركز مع الجهات المعنية لإيقاف مثل هذه الدورات التي لا أساس علمي لها.