English
06/02/40

درّب المركز الوطني للطب البديل والتكميلي أكثر من 745 ممارسًا صحيًا من فئة الأطباء والأخصائيين والفنيين على ممارسة الحجامة، وذلك من خلال عقده لـ43 دورة لتدريب وتأهيل ممارسي الحجامة، والتي تم اعتمادها بساعات تدريبية من المركز والهيئة السعودية للتخصصات الصحية بواقع 20 ساعة للأطباء و 24 ساعة للفئات الطبية المساعدة.

وقال المدير التنفيذي للمركز الاستاذ ياسر بن سعيد الأحمري أن المركز يدرّب من يمارس الحجامة على أساسيات إجرائها، ضوابط وأخلاقيات ممارستها، والتعليمات الواجب إتباعها قبل وأثناء وبعد إجرائها، بالإضافة إلى وسائل مكافحة العدوى، والتخلص الآمن من النفايات الطبية واحتياطات ومحاذير الممارسة، ومهارات اختيار مواقع الحجامة على الجسم، والإجراء الآمن لها، ساعيًا من خلال آليته التنظيمية "ضوابط تنظيم ممارسة الحجامة للأفراد والمؤسسات " إلى ضبط ممارسة الحجامة في المملكة لتمارس في بيئة صحية آمنة.
      وبين الأحمري أن المركز رخّص خلال الفترة المنصرمة لأكثر من 80 مركزًا لممارسة الحجامة موزعة على أنحاء المملكة، بالإضافة الى سعي المركز الى دراسة ترخيص ممارسات اخرى متعلقة بالطب البديل والتكميلي المبنية على البراهين العلمية من أجل متابعة اداء الممارسين لهذه الممارسات لتكون في اطار تنظيمي سليم.
    
 وأوضح الأحمري أن المركز يقوم بدور كبير في إجراء الأبحاث والدراسات والارشادات التوعوية حول ممارسات الطب البديل والتكميلي بشكل عام، مشيرًا إلى أن المركز نشر في الفترة السابقة أكثر من 85 ورقة علمية في الدوريات العلمية والمؤتمرات العالمية، ويفتح قنوات التواصل للرد على استفسارات الجميع وتوضيح ما يحتاجونه حول الطب البديل والتكميلي.